اخبار وتقارير

الإثنين - 29 يونيو 2020 - الساعة 11:55 م بتوقيت اليمن ،،،

تعز/ مدى برس/ خاص:


أدانت هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة تعز، الهجوم المسلح على المستشفى والذي رافقه اشتباكات داخل حرم المستشفى من قبل عناصر مسلحة، الاثنين 29 يونيو/حزيران.

وعبرت هيئة مستشفى الثورة، في بيان صادر عنها، حصل "مدى برس" على نسخة منه، عن إدانتها لما حصل اليوم داخل المستشفى من اشتباكات مسلحة بعد رفض أحد المسلحين الامتثال لأمن بوابة المستشفى وباشر الاعتداء والاشتباك مع أفراد أمن المستشفى.

وتسببت الاشتباكات -بحسب البيان- بأضرار في بعض مباني المستشفى، إضافة إلى أضرار بممتلكات بعض العاملين والمواطنين المتواجدين في فناء وأقسام المستشفى أثناء الاشتباكات.

وأكد البيان أن الاشتباكات خلفت "حالة من الفزع والخوف والهلع لدى كادر الهيئة والمراجعين مما أدى إلى التدافع وحدوث إصابات فيما بينهم، إضافة إلى إفزاع الرقود في المستشفى، لا سيما المتواجدين في العناية المركزة".

وطالبت هيئة المستشفى من السلطة المحلية ضبط الأمن داخل المستشفى وتسليمه لجهة أمنية واحدة متمكنة، وذلك لمنع تكرار الحوادث الأمنية والتي تتكرر بشكل دائم بسبب تكرار اقتحام المستشفى من قبل مسلحين وهو ما ينذر بكارثة قد تلحق بالقطاع الصحي في المحافظة في حال استمرت مثل هذه الانتهاكات، خاصة وأن الكادر العامل في مستشفى الثورة يعمل وسط ظروف أمنية سيئة للغاية منذ بدء حرب عام 2015م.

ونوهت الهيئة بأن الاعتداء على المؤسسات والكوادر الطبية جريمة محرمة بكل الأديان والقوانين والأعراف، وتصنف من جرائم الإرهاب دولياً، كما أنها ظاهرة دخيلة على مجتمعنا اليمني والتعزي خاصة والتهاون في التصدي لها سيقود إلى استشرائها وتفاقمها.

ودعت السلطة المحلية وقيادة محور تعز والإدارة العامة للشرطة إلى تحمل مسؤوليتهم الأخلاقية والقانونية ووقف الاعتداءات المتكررة على الهيئة، مشيرة إلى تعرضها خلال الشهرين الماضيين إلى عديد اعتداءات في ظل تجاهل مستمر للجهات المختصة في ضبط المعتدين.