ملفات وتقارير خاصة

الجمعة - 03 يوليه 2020 - الساعة 09:29 م بتوقيت اليمن ،،،

تعز/ مدى برس/ خاص:


أفادت مصادر محلية لــ(مدى برس)، أن ميليشيا حزب الإصلاح الإخواني بدأت بممارسة الاستهداف للمواطنين في التربة وفقاً للهوية، حيث قامت باختطاف أحد أبناء محافظة ذمار ويدعى محمد علي الطيبي، من منزله وأمام زوجته وأطفاله وإخفائه في جهة مجهولة.

وأكدت المصادر أن حملة الاختطاف جاءت بعد حملة تحريض عنصرية ضد أبناء المحافظات الأخرى بمبرر علاقتهم بالقوات المشتركة المتواجدة في الساحل الغربي والتي يقودها العميد طارق صالح.

جاء ذلك بالتزامن مع استحداث ميليشيا حزب الإصلاح لعدد من النقاط داخل المدينة، وقيامها بتفتيش المواطنين وابتزازهم واقتياد بعضهم إلى إدارة الأمن، حيث تستهدف هذه الحملات اختطاف المواطنين من أبناء المحافظات الأخرى في سياق توجه حزب الإصلاح الإخواني لنشر الفوضى وتكريس العنصرية وتمزيق النسيج الاجتماعي.

في سياق متصل، قامت ميليشيا حزب الإصلاح باستهداف نقطة ذبحان التابعة للواء 35 مدرع بمقذوف صاروخي في الرابعة من فجر الجمعة دون سقوط ضحايا.

كما قامت ميليشيا حزب الإصلاح بالانتشار في شوارع مدينة التربة، ونشر أفرادها في معسكرات اللواء الرابع مشاة جبلي بالعفا في الأصابح والجاهلي وكذا في المؤسسات الحكومية في المدينة وأبرزها المجمع الحكومي والبنك المركزي ومبنى شركة الكهرباء وجامعة التربة.

كما استمر تحشيد الميليشيا لأفرادها أمام منزل القيادي فيها عبده نعمان الزريقي، وسط مدينة التربة، كما قامت بنشر عدد من الأطقم التابعة لها في عدد من المواقع في الشارع العام وفي شارع 24 ومفرق الجامعة.

يُشار إلى أن ميليشيا حزب الإصلاح الإخواني لا تزال تحشد أفرادها إلى مدينة التربة بهدف السيطرة العسكرية على مناطق الحجرية والتي تعد مسرح عمليات اللواء 35 مدرع، كما أنها ترفض الانسحاب على الرغم من التوجيهات المتكررة من محافظ تعز نبيل شمسان والتي تطالبها بسحب أفرادها فوراً.