انفوجرافيك.. قطر تستغل كورونا لاغراض سياسية في محافظة تعز اليمنية

كيف تبشر بحروبها في تعز بعد رحيل الحمادي.. قنوات إعلام الإخوان وأذرع حزب الإصلاح

انفوجرافيك تحركات وسياقات.. قطر وأدوات تفجير الصراع في حجرية تعز


نافذة إنسانية

الإثنين - 14 سبتمبر 2020 - الساعة 07:56 م بتوقيت اليمن ،،،

مارب/ مدى برس:


يتعرض ما يقرب من مليوني نازح يمني للتهديد مع تكثيف المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران هجومهم بالقرب من مدينة مارب الشمالية.

وقال مصدر عسكري موالٍ للحكومة لصحيفة ذا ناشيونال، إن المتمردين يندفعون نحو المدينة على جبهات متعددة، سعياً منهم للسيطرة على آخر مدينة رئيسية تسيطر عليها الحكومة في الشمال.

وتحذر المنظمات الإنسانية المحلية والدولية من كارثة وشيكة إذا واصل المتمردون هجماتهم.

"تستضيف مارب 141 مخيماً للنازحين حيث يتجاوز عددهم أكثر من مليونين في هذه المخيمات التي تشمل أكبر مخيمات للنازحين في اليمن واحدة منها هي مخيم الجفينة الواقعة جنوب شرق مارب التي تستضيف 8000 عائلة"، قال نجيب السعدي، رئيس السلطة التنفيذية.

وأضاف إن "الوضع سيزداد سوءاً وسيكون أكثر تعقيداً إذا واصل الحوثيون هجومهم على المحافظة".

ووصف مارب بأنها "الملاذ الآمن والأخير" لملايين اليمنيين الذين فروا من جميع أنحاء شمال البلاد حيث سيطر المتمردون على الأرض بعد انقلابهم في عام 2014 والقتال الذي أعقبه.

وأفادت المنظمة الدولية للهجرة أنه بين يناير / كانون الثاني ومايو/ أيار، نزح 9500 أسرة أخرى إلى مارب من المناطق المجاورة -حيث فر كثير منهم للمرة الثانية- مع تصاعد القتال.

وقال السعدي "هؤلاء الناس ليس لديهم مكان يفرون إليه إذا سيطر المتمردون الحوثيون على مدينة مارب".

وقالت يارا خواجة، المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن لصحيفة ذا ناشيونال: "نشعر بالضيق حقًا عندما نشاهد العنف يتصاعد أكثر فأكثر حول مدينة مارب التي تستضيف ملايين النازحين". وندعو الأطراف المتحاربة إلى تجنيب المدينة المكتظة هذا التصعيد لحماية أرواح المدنيين. وقالت السيدة خواجة: "يجب على المقاتلين احترام قواعد الحرب والقانون الإنساني الدولي"، محذرة من أن "التصعيد سيؤدي إلى جولة جديدة ضخمة من النزوح".

"يعاني النازحون المقيمون في مخيمات مارب بالفعل من الكثير من المتاعب... يعانون من نقص المياه والغذاء والأدوية بالإضافة إلى المشاكل الناجمة عن الفيضانات الشديدة التي ضربت المدينة في شهري يوليو وأغسطس، مما أدى إلى خسائر في الأرواح".

جاءت دعوة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الوقت الذي أطلق فيه نشطاء حقوقيون يمنيون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام هاشتاغ #Yemeni_IDPs_lives_Matter.

وطالب النشطاء الأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث وكذلك المجتمع الدولي بالضغط على المتمردين الحوثيين لوقف هجومهم على مارب لتجنب كارثة جديدة.

كانت مخيمات النازحين في مدينة مارب هدفاً للحوثيين مع اشتداد الاشتباكات حول المدينة. وقصفت بشكل متكرر مخيمات النازحين في المدينة بالأسلحة الثقيلة والصواريخ الباليستية مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى. إن مثل هذه الجرائم تنتهك القانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف. وقالت هدى الصراري، المحامية اليمنية والناشطة في مجال حقوق الإنسان التي شاركت في حملة وسائل التواصل الاجتماعي، لصحيفة ذا ناشيونال: يجب إيقافهم ومحاسبتهم.

ووصف المصدر العسكري الهجوم الذي شهد تصعيد المعارضين لهجومهم في جنوب المدينة. وقال إن "المتمردين الحوثيين يتقدمون باتجاه مدينة مارب من ثلاثة اتجاهات". وأضاف إنهم يقودون هجمات كبيرة من مدينة الحزم في الجوف شمال مارب، وشنوا هجوماً من المناطق الجنوبية بين مارب ومحافظة البيضاء أثناء محاولتهم الوصول إلى المدينة من منطقة صرواح شرقي المدينة.

وتساءلت السيدة الصراري عن سبب عدم القيام بالمزيد لوقف هجوم المتمردين، "إنهم [المتمردون الحوثيون] يصعدون ويدفعون باتجاه مارب منذ يناير 2020 بينما تراقبهم الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن والمجتمع الدولي بصمت. أتساءل لماذا؟