اخبار وتقارير

الثلاثاء - 11 مايو 2021 - الساعة 01:32 ص بتوقيت اليمن ،،،

عدن/ مدى برس:


أوضحت الحكومة الشرعية اليمنية، المعترف بها دوليًا، الاثنين، أن استمرار التصعيد العسكري للمليشيا الحوثية في مختلف جبهات القتال في ظل الجهود الأممية والمساعي الدولية لإنهاء الحرب وإحلال السلام يعكس عدم رغبة هذه المليشيا في التوصل إلى حل سلمي.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن هانس جروندبيرج، والسفير الروسي فلاديمير ديدوشكين، والسفير الصيني كانغ يونغ، كلاً على حدة، لبحث تطورات الأحداث في الملف اليمني والجهود المبذولة لإحلال السلام.

ولفت وزير الخارجية، إلى أن مواصلة المليشيا الهجوم على مارب يؤكد الطبيعة العدوانية للمليشيا وارتهانها لأجندة إيران التخريبية لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة، مشدداً على أهمية قيام المجتمع الدولي بالضغط على مليشيا الحوثي والنظام الإيراني من أجل الوصول إلى تسوية سياسية لإنهاء معاناة اليمنيين ووقف الحرب العبثية على اليمنيين.

وتطرق، إلى تداعيات استمرار التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي الانقلابية على محافظة مارب، واستهدافها اليومي للمناطق الآهلة بالسكان بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة، مبيناً تفاقم المعاناة الإنسانية التي يعيشها أبناء اليمن عموماً والنازحون في المحافظة على وجه الخصوص.

وشدد على أهمية ممارسة أقصى درجات الضغط على المليشيات الحوثية من أجل وقف تصعيدها والاستجابة لدعوات السلام، مؤكداً حرص الحكومة اليمنية على انهاء معاناة أبناء الشعب اليمني من خلال التوصل إلى سلام شامل ومستدام قائم على المرجعيات الأساسية المتفق عليها.

من جانبهم، سفراء الاتحاد الأوروبي، والصين، وروسيا، أكدوا موقف بلادهم الثابت والداعم لليمن ووحدته واستقراره وسلامة أراضيه، ودعمها لكل الجهود الرامية لتحقيق السلام وعودة الأمن والاستقرار في اليمن.