نافذة إنسانية

الأحد - 18 يوليه 2021 - الساعة 08:02 م بتوقيت اليمن ،،،

عدن/ مدى برس:


كشف تقرير حديث عن أن النزوح الناتج عن الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي المتمردة خلال السنوات الماضية أدت إلى حرمان نحو 500 ألف طفل يمني من التعليم.

وقالت منظمة «إنقاذ الطفولة» إن مليوناً و700 ألف طفل نازح في اليمن مقطوعون عن الخدمات الأساسية، ونصف مليون منهم لا يحصلون على تعليم رسمي.

وبحسب تقرير صادر عن المنظمة فقد أجبرت هجمات مليشيا الحوثي الإرهابية ما يقارب من 4 ملايين يمني على النزوح من منازلهم إلى محافظات أخرى، وتضاعف هجماتها المتواصلة أعداد النازحين يومياً.

وأكدت المنظمة أنه في عام 2020م أُجبر ما يقدر بنحو 115 ألف طفل يمني على الفرار من منازلهم بسبب تصاعد العنف، لا سيما حول مناطق مارب والحديدة وحجة وتعز.

ولفتت إلى أن التصعيد الحوثي في النصف الأول من العام 2021م الجاري أجبر نحو 25 ألف طفل وعائلاتهم إلى مغادرة منازلهم.

وأشارت إلى أنه مع استمرار العنف في اليمن وإجبار الأطفال وعائلاتهم على ترك منازلهم، فإن 9 من كل 10 أطفال في مخيمات النازحين لا يتمتعون بإمكانية الوصول الكافي إلى الأساسيات مثل الطعام والمياه النظيفة والتعليم.

ودعت المنظمة إلى الوصول الكامل إلى مجتمعات النازحين، لتحسين الخدمات للأطفال في المخيمات.