رياضة

الأحد - 12 سبتمبر 2021 - الساعة 06:45 م بتوقيت اليمن ،،،

مدى برس/ متابعات:


ستُعارض أندية الدوري الإنجليزي الممتاز تطبيق الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" طلب البرازيل بمنع لاعبيها الدوليين من المشاركة في المباريات، لمدة خمسة أيام، مما سيؤثر في مباريات الدوري الممتاز ودوري أبطال أوروبا.

وتعتقد أندية ليفربول ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي وليدز يونايتد أنه لا يوجد أساس لمثل هذا الإجراء، نظراً إلى الظروف الاستثنائية الخاصة بقيود كورونا، التي تمنع اللاعبين من السفر والمشاركة الدولية.

ويؤثر هذا الموقف في ثمانية لاعبين خلال الفترة من 10 إلى 14 سبتمبر (أيلول)، وهو الوقت الذي سيجري فيه تطبيق القيود التلقائية بموجب لوائح "فيفا".

وتدرك "اندبندنت" أن الهيئة الإدارية لم تختر هذا الإجراء عن طيب خاطر، لكن أُجبرت من قبل اتحاد محلي يُطالب بذلك، وهو الاتحاد البرازيلي الذي شعر بالغضب بعد أزمة لاعبي الأرجنتين في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذين تسببوا في إلغاء مباراة تصفيات كأس العالم.

وظهرت مشاهد درامية خلال تلك المواجهة، حين اقتحمت السلطات الصحية البرازيلية "أنفيسا"، أرض الملعب للتحفظ على لاعبي الأرجنتين المقيمين في المملكة المتحدة، مما عزز موقف أندية الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتنازلت البرازيل عن حقها في طلب استبعاد ريتشارليسون من مباراة إيفرتون مع بيرنلي، يوم الاثنين، بسبب تمتعها بعلاقة قوية مع النادي.

وسمح فريق ميرسيسايد لريتشارليسون باللعب في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، مما ساعد البرازيل في الحصول على الميدالية الذهبية.

وقد أدى ذلك إلى إثارة غضب الأطراف المتضررة أكثر، حيث سيغيب عن ليفربول حارسه أليسون بيكر ولاعب الوسط فابينيو والمصاب روبرتو فيرمينو أمام ليدز، الذي لن يتمكّن من استخدام لاعبه رافينيا، يوم الأحد، ومانشستر سيتي لن يكون قادراً على الاعتماد على إيدرسون أو غابرييل جيسوس ضد ليستر سيتي، يوم السبت.

وسيضطر تياغو سيلفا إلى عدم خوض مباراتي تشيلسي ضد أستون فيلا وزينيت سان بطرسبرغ، بينما سيفتقد فريد مواجهة يونايتد مع نيوكاسل ومباراة دوري أبطال أوروبا خارج ملعبه ضد يونغ بويز.

ويُعد التأثير المحتمل على نزاهة المنافسة الأوروبية هو إحدى القضايا الرئيسة التي أثارتها الأندية.

وتعمل الأندية جنباً إلى جنب لإيجاد حل مع الدوري الإنجليزي والبرازيل والاتحاد الإنجليزي و"فيفا".

وعلمت "اندبندنت" أن العقوبات ممكنة وليست نهائية، وأن النتيجة النهائية ستصدر قريباً مع عدم معاقبة اللاعبين على شيء خارج عن سيطرتهم.


وطلبت كل من تشيلي والمكسيك وباراغواي من "فيفا" تطبيق هذه القيود، التي من شأنها أن تؤثر في قدرة واتفورد على استخدام لاعبه فرانسيسكو سييرالتا، واعتماد بلاكبيرن روفرز على بن بريريتون.

وسيكون فريق وولفز من دون مهاجمه راؤول خيمينيز، ولن يتمكّن ميغيل ألميرون من الظهور مع نيوكاسل.

ونتج الوضع الحالي الذي وصفه أحد المصادر بأنه "فوضى يمكن للجميع تجنبها"، بعد أن قالت الأندية الإنجليزية بالاتفاق مع اتحاد الأندية الأوروبية، إنه لن يُسمح للاعبين بالمشاركة الدولية في تصفيات سبتمبر.

وكان ذلك بسبب تجنب حاجة اللاعبين إلى الحجر الصحي لمدة عشرة أيام في فندق عند عودتهم إلى المملكة المتحدة، وقد حاول "فيفا" من دون جدوى الضغط على الحكومة لإحداث استثناء.

وهذا يعني في النهاية أن منع اللاعبين من الظهور سيعاقبهم وأنديتهم على فعل الشيء الصحيح باتباع النصائح الصحية لإنجلترا بشأن السفر إلى بلدان القائمة الحمراء.