صحافة

الخميس - 25 نوفمبر 2021 - الساعة 03:31 م بتوقيت اليمن ،،،

مدى برس/ نيويورك بوست- كالي باتيسون :


دعا قادة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب وزارة الخارجية إلى استخدام "كل النفوذ المتاح" لتأمين الإفراج عن الموظفين المحليين في السفارة الأمريكية المغلقة في اليمن الذين احتجزهم المتمردون الحوثيون في وقت سابق من هذا الشهر.

وجاء في الرسالة التي قرأها رئيس اللجنة جريجوري ميكس، والعضو البارز مايكل ماكول، ان "تصرفات الحوثيين هي انتهاك واضح للقانون الدولي والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان".. "يجب أن نرد بقوة على هذه الاستفزازات لمنع مثل هذه الانتهاكات في المستقبل سواء في اليمن أو في أي مكان آخر".

وأقر وزير الخارجية، أنطوني بلينكين، في بيان يوم الجمعة الماضي بأن "العديد" من المواطنين اليمنيين وعائلاتهم من موظفي السفارة الاميركية، اعتقلوا وتعرضوا لسوء المعاملة من قبل المتمردين المدعومين من إيران الذين اقتحموا مجمع السفارة.

وقال بلينكين الذي لم يذكر عدد الذين ما زالوا محتجزين من قبل المتمردين أو يقدم تفاصيل عن معاملتهم ، "إن إساءة الحوثيين غير المبررة لهؤلاء المواطنين اليمنيين هي تجاهل صارخ للأعراف الدبلوماسية".

وأضاف الوزير: "يجب على الحوثيين إطلاق سراح جميع الموظفين اليمنيين مع الولايات المتحدة دون أن يصابوا بأذى، وإخلاء مجمع السفارة وإعادة الممتلكات المصادرة ووقف تهديداتهم".

السفارة الأمريكية في العاصمة اليمنية صنعاء لم تعمل منذ عام 2015 بسبب الحرب الأهلية المستمرة في الدولة الشرق أوسطية.كان الموظفون المحتجزون يعملون في المجمع بصفة تصريف أعمال.

و ذكرت بلومبرج في 9 نوفمبر أنه تم اعتقال ما لا يقل عن 25 يمنيًا يعملون لحساب الحكومة الأمريكية بما في ذلك موظفو السفارة بالإضافة إلى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

في اليوم نفسه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس إن الوزارة كانت على علم بالتقارير وهي قلقة بشأنها، واكد أن "غالبية الذين تم اعتقالهم لم يعودوا رهن الاحتجاز".

اتهمت رسالة يوم الثلاثاء من ميكس وماكول إيران بتمكين مقاتلي الحوثيين من تنفيذ هجوم السفارة وحثت وزارة الخارجية على العمل مع البنتاغون والوكالات الفيدرالية الأخرى "لضمان تخصيص الموارد الكافية لتعطيل هذه الشراكة المزعزعة للاستقرار، بما في ذلك اعتراض الأسلحة الايرانية وتهريبها إلى الحوثيين ".

وخلص ميكس وماكول إلى أن "الولايات المتحدة لا يمكن أن تتسامح مع خرق لأراضينا السيادية أو الهجمات على الموظفين المحليين".

اضافا: "من أجل النجاح في مهمتنا الدبلوماسية حول العالم يجب أن يثق موظفينا في أنهم محميون من الاعتداء أو الانتقام. نحن على استعداد للعمل معكم لمحاسبة الحوثيين عن هذه الانتهاكات المشينة ".

في اليوم السابق لبيان بلينكين، أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الاستيلاء على مجمع السفارة، داعيًا إلى "الانسحاب الفوري لجميع عناصر الحوثيين من المبنى" و "الإفراج الفوري والآمن عن أولئك الذين ما زالوا رهن الاحتجاز".

الحرب الأهلية في اليمن مستمرة منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم الجزء الشمالي من البلاد، مما أجبر الحكومة المعترف بها دوليًا على الفرار إلى الجنوب، ثم إلى المملكة العربية السعودية.

دخل تحالف تقوده السعودية الحرب في مارس 2015  بدعم من الولايات المتحدة، لمحاولة إعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.

وعلى الرغم من الحملة الجوية والقتال البري الذي لا هوادة فيه فقد تدهورت الحرب إلى حد كبير نحو طريق مسدود ونتج عنها أزمة إنسانية هائلة