رياضة

الخميس - 13 يناير 2022 - الساعة 08:09 م بتوقيت اليمن ،،،

مدى برس/ متابعات:


لا يتمتع توماس توخيل بالمستوى نفسه من الثقة، التي كان يتمتع بها في السابق داخل تشيلسي، وبدا متوترًا في الأسابيع الأخيرة، وفقا للاعب الفريق السابق إيمانويل بيتي.
 
وفاز الـ"بلوز" في مباراة واحدة فقط من آخر 5 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويقف خلف مانشستر سيتي المتصدر بفارق 10 نقاط قبل مواجهتهما على ستاد الاتحاد، يوم السبت.
 
لكن أبطال أوروبا رفعوا معنوياتهم مؤخرًا بفوزهم على تشيسترفيلد في الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي، ثم تأهلوا لنهائي كأس الرابطة بفوزهم (3-0) بمجموع مباراتي الذهاب والعودة أمام توتنهام.
 
إلا أن بيتي يعتقد أن لغة الجسد الخاصة بتوخيل، تذكرنا بنهاية فترته التي استمرت عامين في باريس سان جيرمان، عندما اختلف مع المدير الرياضي ليوناردو.
 
وقال نجم المنتخب الفرنسي السابق، إن الموقف في ستامفورد بريدج "انفجر" عندما أجرى روميلو لوكاكو مقابلة، معترفًا فيها بأنه غير سعيد تحت قيادة المدرب الألماني.

وأضاف الفائز بكأس العالم 1998 في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي ميل": "ما يحدث على أرض الملعب بالنسبة لتشيلسي الآن، يذكرني بما كان عليه الحال تحت قيادة توخيل في باريس سان جيرمان عندما بدأت الأمور تسوء هناك".
 
وتابع: "بدأت المشاكل في الصحف، وضغط من وسائل الإعلام والمشجعين، وكان اللاعبون الأقوياء داخل النادي يستجوبونه طوال الوقت واستمر الأمر أسبوعًا بعد أسبوع. يمكنك أن ترى أنه تغير جسديًا خلال المؤتمرات الصحفية وعلى مقاعد البدلاء في المباريات".
 
وأردف: "السلوك اللطيف لم يكن موجودًا. لقد أصبح عدوانيًا وكان يبحث أيضًا عن أعذار من خارج النادي. ما حدث مع لوكاكو كان بمثابة إلقاء الزيت على النار".

واستمر: "تشيلسي يحمل لقب دوري أبطال أوروبا الحالي وقد فاز بذلك بعد وصول توماس توخيل. لقد قاموا بعمل جيد للغاية من حيث النتائج والروح القتالية والعمل الجماعي".
 
وواصل: "اعتاد توخيل أيضًا القيام بعمل جيد جدًا فيما يتعلق بالتكتيكات أيضًا، لكن في الأسابيع القليلة الماضية، ولا أعرف ما إذا كان ذلك بسبب النتائج، أو أن اللاعبين غير متاحين بسبب الإصابات وكورونا أو علاقاته مع بعض اللاعبين".

وختم: "توخيل يبدو متوترا للغاية، ولا يبدو أنه يتمتع بنفس الثقة التي كان يتمتع بها من قبل في تشيلسي".