نافذة إنسانية

السبت - 30 يوليه 2022 - الساعة 06:32 م بتوقيت اليمن ،،،

عدن/ مدى برس:


دعت منظمة العفو الدولية إلى الإفراج عن الصحفي اليمني المحتجز في سجون الحوثيين، توفيق المنصوري، والذي يواجه ظروفا صحية سيئة بسبب حرمانه من الرعاية الصحية.

وقالت نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، ديانا سمعان، إن “حرمان توفيق المنصوري من العلاج الطبي العاجل هو عمل وحشي ينتهك حظر التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة”.

وأضافت سمعان أن حرمان المنصوري من الرعاية الصحية يأتي وسط ظروف احتجاز مروعة، عانى بسببها من أمراض مزمنة بما في ذلك السكري والفشل الكلوي والربو ومشاكل في القلب، مشيرة إلى أنه "ما كان ينبغي أبدا احتجاز توفيق المنصوري في المقام الأول، ناهيك عن الحكم عليه بالإعدام. يجب على الحوثيين أن يمنحوه على الفور إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية التي يحتاجها بشكل عاجل".

وتابعت: "من الأهمية بمكان أن يكف الحوثيون عن انتهاك حقوق توفيق في المحاكمة العادلة والصحفيين الثلاثة الآخرين – أكرم الوليدي وعبد الخالق عمران وحارث حامد – المحتجزين إلى جانبه. 

وقالت: "يجب الإفراج فورا عن هؤلاء الصحفيين، وإلغاء إداناتهم وأحكام الإعدام الصادرة بحقهم دون تأخير”.

وفي 27 يوليو 2022، تلقى شقيق توفيق المنصوري معلومات من عائلة محتجز آخر تؤكد تدهور الحالة الصحية لتوفيق بشكل كبير، حيث منع من نقله إلى مستشفى لتلقي العلاج منذ عام 2020.

واحتجزت جماعة الحوثي تعسفا كل من أكرم الوليدي وعبد الخالق عمران وحارث حميد وتوفيق المنصوري في 2015 واحتجزتهم دون تهمة حتى ديسمبر 2018، كما احتجزوا بمعزل عن العالم الخارجي في بعض الأحيان وتعرضوا لمجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك الاختفاء القسري والحبس الانفرادي والضرب والحرمان من الحصول على الرعاية الصحية.

وفي أبريل 2020، حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء على الصحفيين الأربعة بالإعدام بعد محاكمة وصفت بالجائرة.