ملفات وتقارير

الثلاثاء - 22 نوفمبر 2022 - الساعة 12:56 ص بتوقيت اليمن ،،،

عدن/ مدى برس/ خاص:


أختتم السفير الأمريكي لدى اليمن، ستيفن فاجن، زيارته إلى العاصمة المؤقتة عدن، اجرى خلالها مجموعة لقاءات مع أبرز القيادات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية في حكومة الشرعية، لبحث تطورات الأزمة اليمنية ومسار الهدنة، وتقديم الدعم السياسي لمجلس القيادة الرئاسي.

واصدر السفير الأمريكي بيان حاد ضد ميليشيات الحوثي في ختام الزيارة، دعا خلاله الميليشيات للعودة إلى طاولة المفاوضات والتوقف عن الاعمال الارهابية، والتوقف عن تهديد التجارة البحرية الدولية والعودة إلى طاولة المفاوضات لإنهاء الحرب.

كما اعاد المطلبة من الميليشيات بالتوقف عن اعتقال المدنيين، والإفراج عن موظفي السفارة الامريكية في اليمن، الذين تحتجزهم الجماعة منذ مدة طويلة.



- مساعي السلام في مهب الضياع والانهيار

وعقد السفير الامريكي خلال زيارته إلى عدن عدة لقاءات، مع قيادات الحكومة الشرعية، حيث اجتمع مع رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، لمناقشة الموقف الاممي والدولي المطلوب للتعامل مع الاعتداءات الإرهابية التي نفذتها مليشيا الحوثي على موانئ تصدير النفط الخام، وما تمثله من تصعيد خطير يهدد أمن الملاحة الدولية والمنطقة، ووضع مساعي السلام في مهب الضياع والانهيار، والدعم الدولي للحكومة الشرعية لمواجهة وردع هذا التصعيد، واستكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب تنفيذا للإرادة الشعبية والقرارات الدولية الملزمة.

وأكد اللقاء على أهمية استمرار التعاون اليمني الأمريكي المشترك، لضبط تهريب الأسلحة والمخدرات الإيرانية الى مليشيا الحوثي، وما حققه هذا التعاون من إنجازات في الفترة الماضية، وما يمكن القيام به لمحاسبة النظام الإيراني على استمرار انتهاكه للقرارات الدولية بحظر تزويد المليشيا الحوثية بالسلاح.

وتطرق رئيس الوزراء الى تداعيات الاعتداءات الإرهابية الحوثية على مقدرات الشعب اليمني والوضع الإنساني ومسار السلام، وكذا على ممرات التجارة العالمية والامن والاستقرار الإقليمي .. مشيرا الى ان المجتمع الدولي ينبغي ان يدرك حقيقة مليشيا الحوثي بانها جماعة إرهابية ولا تجد نفسها الا في اطار الحرب والخراب، ووضع الرد المناسب لذلك من خلال مواقف صارمة وحازمة لا تسمح لها بمزيد من التلاعب والابتزاز.

بدوره، أوضح السفير الأمريكي، ان زيارته الى عدن هي رسالة لابراز دعم الولايات المتحدة للحكومة اليمنية، وتقديرها لما بذلته من جهود خلال الفترة الماضية لنجاح الهدنة.. مجددا ادانة بلاده الشديد لانتهاكات مليشيا الحوثي واعتداءاتها، وان المجتمع الدولي مجمع على ادانة هذه الممارسات وهو ما عبر عنه بيان مجلس الامن الدولي.

وأشار فاجن، الى أن هذه الهجمات الحوثية ستؤثر على كافة الجوانب الاقتصادية والإنسانية ووصول المواد الغذائية لليمن.


- تخادم القاعدة وداعش والحوثي

كما بحث السفير الامريكي مع وزير الداخلية اللواء الركن ابراهيم حيدان، تهديدات ميليشات الحوثي الارهابية وتعزير التعاون المشترك في مجال مكافحة الارهاب ودعم خفر السواحل ودعم خطة تأمين محافظة عدن.

واكد السفير الامريكي مواصلة دعم بلاده للحكومة اليمنية ودعم الاجهزة الأمنية والعسكرية وتأمين الملاحة الدولية من التهديدات الإرهابية وحرصها على توحيد الاجهزة العسكرية والأمنية في الحكومة الشرعية.. مشيدا باستجابة الحكومة اليمنية لمبادرات السلام والتي قوبلت برفض وتعنت مليشيات الحوثي.

وفي ذات الزيارة عقد السفير لقاء مع وزير الدفاع الفريق الركن محسن محمد الداعري، الذي أشار إلى
طبيعة التخادم والتعاون بين الجماعات الإرهابية القاعدة وداعش والحوثي، من خلال ايواء جماعة الحوثي عناصر هذه الجماعات في مناطق سيطرتها ودعمهم بالأسلحة، ما يستوجب حشد المزيد من الجهود المحلية والدولية لمواجهة هذه الأخطار التى تهدد اليمن والمنطقة والعالم.


- تامين الاساسيات من الغذاء والدواء في اليمن

والتقى محافظ البنك المركزي اليمني احمد غالب، لاستعراض التطورات المالية والاقتصادية التي يمر بها اليمن وانعكاسات الهجمات الارهابيه على موانئ ومرافق وناقلات النفط وانعكاساتها على الوضع الانساني في البلاد وجهود المجتمع الدولي في دعم ومساندة اليمن للتغلب على تلك الاثار.

حيث قدم المحافظ الشكر للولايات المتحدة والملكة المتحدة وصندوق النقد الدولي على دعمهم في تحويل جزء من وحدات حقوق السحب الخاصة ليتم استخدامها في تامين الاساسيات من الغذاء والدواء، اضافة الى مايقدمونه من دعم فني لبناء قدرات البنك المركزي وتعزيز مبادئ الشفافية والحكومة ومكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب.

وأختتم الزيارة بلقاء وزير المالية سالم بن بريك، اليوم، لبحث أولويات السياسة المالية للحكومة في المرحلة المقبلة، والتحديات التي تواجهها المالية العامة، وجهود الإصلاحات المالية والاقتصادية خلال المرحلة الماضية.

واستعرض الوزير بن بريك، الآثار السلبية للتصعيد العسكري من قِبل مليشيا الحوثي الانقلابية الإرهابية المدعومة إيرانيا على الجانب الإنساني بشكل عام والمالية العامة بشكل خاص، وكذا تحديات المالية العامة على المستويين الداخلي والخارجي، إضافة إلى جهود وزارة المالية والإصلاحات المالية والاقتصادية خلال الفترة الماضية في سبيل استدامة المالية العامة، والأثر الإيجابي لتلك الإصلاحات في دعم واستقرار الاقتصاد الوطني.

كما تطرق وزير المالية، إلى أولويات السياسة المالية للمرحلة المقبلة، والإجراءات المطلوبة لتنفيذ تلك السياسات في جانب الموارد العامة بما يسهم في تنمية الموارد غير النفطية، وضبط النفقات وتعزيز مستوى المساءلة والشفافية.

منوها بالدعم والمساعدة المقدمة من جانب الحكومة الأمريكية والوكالة الأمريكية للتنمية في كافة المجالات، وخصوصا الدعم الإنساني والدعم الفني في بناء قدرات مؤسسات القطاع المالي.

معربا عن تطلع الحكومة لمزيد من الدعم الفني والمادي، نظرا للاحتياجات الكبيرة من أجل إعادة بناء المؤسسات والبنى التحتية التي تعرضت للتدمير بسبب الحرب التي فرضتها المليشيا الحوثية.

ومن جانبه أكد السفير الأمريكي، دعم بلاده لليمن واليمنيين، وأن زيارته اليوم إلى عدن تعبيرا عن هذا الدعم القوي.

معربا عن أسفه الشديد لرفض الحوثيين تمديد الهدنة الإنسانية، بالرغم من كل التنازلات التي قدمتها الحكومة لتمديد الهدنة .. معبرا عن تفهمه لحجم التحديات التي تواجهها الحكومة والمالية العامة للدولة وزيادة الضغط على الموازنة نتيجة التطورات العسكرية الأخيرة.