اخبار وتقارير

الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020 - الساعة 09:35 م بتوقيت اليمن ،،،

صنعاء/ مدى برس/ خاص:


شهدت العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الثلاثاء، أزمة مشتقات نفطية حادة بعد أسبوعين من الإعلان عن انفراجها.

وكانت مليشيا الحوثي قبل أقل من أسبوعين أعلنت عن نهاية أزمة المشتقات النفطية التي كانت تشهدها.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان شركة النفط في صنعاء، إعادة تفعيل خطة الطوارئ في توزيع المشتقات النفطية، بعد أقل من أسبوعين فقط على إعلان انتهاء الأزمة.

وقالت الشركة، في بيان، إنها اضطرت لإعادة تفعيل "خطة الطوارئ، وإعادة تطبيق نظام الترقيم للسيارات" لتنظيم الحصول على المشتقات النفطية "لما فيه الصالح العام".

ونظام ترقيم السيارات، يتيح تموين المركبة حسب رقمها بكمية معينة من المشتقات النفطية لا تتجاوز 30 لترا، بحيث لا تستطيع الذهاب إلى أي محطة تموين أخرى قبل مرور خمسة أيام.

يذكر أن مليشيا الحوثي الانقلابية كانت قد اعتمدت تلك الخطة وطبقتها في فترات مختلفة، ما أدى إلى أزمات خانقة في المشتقات أنعشت السوق السوداء للمحروقات ورفعت قيمتها 5 أضعاف القيمة الأصلية.

وأضافت، في بيانها الذي نشرته على صفحتها على "فيسبوك"، إن "تصاعد حالة الهلع واتساعها بشكل متسارع خلال اليومين الماضيين، زاد من اندفاع المواطنين باتجاه محطات الوقود العاملة".

وزعمت أن ذلك الهلع "أدى إلى مضاعفة مستويات الطلب العام واستنزاف المخزون المتوفر من المشتقات النفطية، وبصورة متفاقمة تجاوزت معدلات الاحتياج الفعلي بكثير".