اخبار وتقارير

الأحد - 24 يناير 2021 - الساعة 01:57 م بتوقيت اليمن ،،،

تعز/ مدى برس/ خاص:


أعلن مركز حقوقي، يوم السبت، عن ما يقارب 1500 انتهاك شهدتها محافظة تعز، جنوبي غرب اليمن، خلال العام 2020م المنصرم.

ولفت مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان في تقريره السنوي، إلى أن تلك الانتهاكات ارتكبت مليشيا الحوثي المصنفة وفق الخارجية الأمريكية كمنظمة إرهابية معظمها بشكل مباشر.

وأشار التقرير إلى أن بين الانتهاكات التي ارتكبتها فصائل عدة، تسببت مليشيا الحوثي الإرهابية بشكل مباشر في وقوع 1019 انتهاكًا.

وأكد أن مسلحين خارج إطار الدولة تسببوا بوقوع 239 انتهاكًا، في حين تسبب أفراد يتبعون فصائل متعددة في قوات الشرعية بوقوع 121 انتهاكًا، وتسبب مسلحون مجهولون بوقوع 93 انتهاكًا.

وأوضح أن المليشيا الحوثية مسؤولة عن مقتل أكثر من 117 مدنيًا بينهم 31 طفلاً و22 امرأة، لافتًا إلى أن مسلحين خارج إطار الدولة تسببوا خلال الفترة ذاتها بمقتل 56 مدنيًا بينهم 5 نساء و4 أطفال.

وأوضح أن 4 مدنيين بينهم طفل قتلوا جراء اشتباكات تلك الفصائل فيما بينها، وقتل مدنيان جراء انفجار عبوة ناسفة، وأعدم مسلحون مدنياً، فيما قتلت امرأة دهسا بطقم عسكري يقوده مسلحون خارج إطار الدولة.

وفيما -بحسب التقرير- تسبب مجهولون بمقتل نحو 18 مدنياً بينهم طفلان وامرأة، اشترك مسلحون خارج إطار الدولة مع اللجنة الأمنية في قتل 9 مدنيين، في وقت تسبب فيه أفراد قوات الشرعية بقتل نحو 18 مدنيا.

ووثق مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان إصابة 496 مدنيا بينهم 117 طفلا و60 امرأة، تسببت مليشيا الحوثي بوقوع 292 إصابة لمدنيين بينهم 85 طفلا و50 امرأة.

وأشار إلى أن المسلحين خارج إطار الدولة تسببوا بذات الوقت بإصابة 94 مدنيا بينهم 13 طفلا و7 نساء، فيما تعرض 59 مدنيا بينهم 11 طفلا و3 نساء للإصابة من قبل أفراد وفصائل في قوات الشرعية، في حين تسبب مسلحون مجهولون بإصابة 46 مدنيا بينهم 7 أطفال.