اخبار وتقارير

الخميس - 10 يونيو 2021 - الساعة 05:04 م بتوقيت اليمن ،،،

عدن/ مدى برس:


أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، على موقفه الثابت من دعم الأمن ووحدة الاستقرار في اليمن، حاثًا الأطراف اليمنية على الاستجابة لمبادرات السلام.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، مع وزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك، الذي يزور العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأكد جوزيب بوريل، وهو الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون السياسية والأمنية، نائب رئيس المفوضية، على أهمية الاستجابة لمبادرات وقف إطلاق النار الشامل في اليمن، والتخفيف من المعاناة الإنسانية، والاستفادة من الزخم الدولي الرامي لإحلال السلام في البلد العربي الذي تمزقه الحرب للعام السابع.

من جانبه أكد وزير الخارجية اليمني، في اللقاء تمسك حكومته بخيار "السلام الشامل والدائم وفق المرجعيات الثابتة"، محذرًا -بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الحكومية "سبأ"- من "دور إيران التخريبي" وتداعيات الاستمرار في التصعيد الحوثي على الأوضاع الإنسانية "وارتفاع استقطاب الأطفال وصغار السن" وتجنيدهم وإرسالهم إلى جبهات القتال.

وتطرق وزير الخارجية، إلى ما يمثله التصعيد العسكري للمليشيا الحوثية من تهديد لحياة المدنيين في مأرب وما يجلبه من مفاقمة للظروف القاسية للنازحين الذين فروا من بطش وانتهاكات هذه المليشيا.

وأكد بن مبارك أن الاستمرار في هذا العدوان من قبل المليشيا "يقوض عملية السلام ويعرقل الجهود الحالية الرامية إلى إنهاء الحرب التي شنتها المليشيا".

وطالب الاتحاد الأوروبي بممارسة مزيد من الضغوط على مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران من أجل ما أوضح "تقديم مصلحة اليمنين على أجندة إيران الخبيثة والتي تعمل ضد سلام وأمن الشعب اليمني والمنطقة".