اخبار وتقارير

الإثنين - 19 يوليه 2021 - الساعة 12:14 ص بتوقيت اليمن ،،،

عدن/ مدى برس:


أدى غرق سفينة محملة بالمشتقات النفطية، الأحد، إلى كارثة تلوث بيئي قبالة ساحل البريقة، في العاصمة المؤقتة عدن، بسبب تسرب حمولتها من النفط إلى البحر.
 
وبحسب مصادر متطابقة، فإن السفينة "Dia" التابعة لشركة "عبر البحار" التي يملكها التاجر الإخواني أحمد العيسي، وهو نائب مدير مكتب الرئيس هادي، غرقت بحمولتها بقرب ميناء الزيت في مديرية البريقة.
 
وكشفت المصادر بأن الباخرة الراسية في ساحل البريقة منذ مدة طويلة، كانت متهالكة تماماً، ومحملة بكميات من النفط.
 
ولفتت المصادر إلى أن غرق السفينة تسبب بتلوث كبير في شواطئ البريقة، ووصل إلى محمية الحسوة، مشيرةً إلى ظهور مادة سوداء طفت على الماء من ساحل البريقة حتى الحسوة.
 
من جانبها وزارة النقل أكدت حادثة غرق السفينة في ميناء عدن ووجهت باتخاذ عدد من الإجراءات في مذكرة رسمية لوزير النقل الدكتور عبدالسلام حميد، إلى إدارتي الهيئة العامة للشؤون البحرية وموانئ خليج عدن.
 
ووجهت بالعمل بصورة مشتركة للنزول إلى موقع غرق الناقلة ضياء، لتقييم الأضرار البيئية واتخاذ ما يلزم وإخراجها من منطقة (المخطاف) لتجنب ما قد يسببه من إيقاف وإعاقة لحركة السفن إلى أرصفة الموانئ. 
 
وتضمن التوجيه، استدعاء الوكيل الملاحي لشركة "عبر البحار" المالكة للسفينة ليتحمل مسؤولياته في معالجة المشكلة والأضرار الناجمة عن ذلك. 
 
ووجهت الوزارة باتخاذ الإجراءات اللازمة والعاجلة بشأن السفن التابعة لشركة "عبر البحار" الراسية في منقطة (رمي المخطاف) ميناء عدن، نتيجة عدم أهليتها الفنية وانتهاء تصاريحها.
 
 وفي السياق، أكد الرئيس التنفذي للهيئة العامة للشؤون البحرية، تكرار الحوادث التي تصدر عن اللسان التابعة لشركة عبر البحار التابعة للعيسي والراسية في منطقة "رمي المخطاف" في ميناء عدن.
 
جاء ذلك في خطاب رسمي له إلى الرئيس التنفيذي لموانئ خليج عدن، دعا فيها لاجتماع عاجل بعد إجازة عيد الأضحى وذلك على خلفية تكرار الحوادث من قبل شركة العيسي والتنسيق والتعاون للعمل سويا لوضع معالجة لغرق السفينة التابعة للشركة.