(ذاتية) العقاد وتجاوز مفهوم التواضع*

كتب طه حسين سيرته الذاتية تحت عنوان (الأيام)، وكتب أحمد أمين سيرته أيضاً تحت عنوان (حياتي)، وآخرون كثيرون من كبار الأدباء والمفكرين كتبوا سيرهم الذاتي »

الكتابة والحياة في مربع السفر الدائم

الكتابة طقس، والكتابة وجع، والكتابة دواء، والكتابة عيش في اللا زمن.من يكتب رواية مثلاً يعيش زمن شخوصها المتخيلين بكل التفاصيل الدقيقة سواءً بضمير الغا »

كتابٌ من شرق الحكمة والثقافة الإنسانية* 

منذ وقت ليس بالقصير ومحاولاتي لا تتوقف عن الدعوة إلى الاتجاه شرقاً للبحث عن ثقافة لم يدركها التكلس والعطب، ثقافة لاتزال طرية وتحمل الكثير من الرؤى وال »

أبو العلاء المعري من المبالغة في إعلاء الذات إلى حد نكرانها*

لم يكن شعر أبي العلاء المعري في بداياته، يختلف قليلاً أو كثيراً عن شعر الأسلاف الذين سبقوه؛ فقد ذهب في كتابة قصائده الأولى مذهبهم، كما انتهج نهجهم في »

إسقاط تمثال بارون تجارة العبيد في بريستول

على طريقة إسقاط تمثال صدام حسين في بغداد عام 2003، أسقط المتظاهرون في مدينة بريستول الساحلية في إنجلترا تمثال بارون تجارة العبيد الإنجليزي إدوارد كولس »

درويش وبركات والشعر الحديث!

فجر الشاعر السوري سليم بركات نقاشا حادا بعد ان نشر مادة في صحيفة القدس العربي قال فيها إن صديقه محمود درويش كانت له إبنه من علاقة مع امرأة لم يتزوجها »

الصوت المتفائل في الشعر العربي الحديث*

ظل صوت الفرح في الشعر العربي القديم غائباً، ومثله الصوت المتفائل فقد غلبت عليه نزعة سوداوية، منطلقة من البكاء على الأطلال والحنين إلى مرابع الأحباب، و »

(بانتظار الصَّيحة)

أَنا مُنهَكٌ أَيُّها المُنهَكُونا وَحِيدٌ.. كَما يَنبَغِي أَن أَكُونا كَثيرٌ.. كأَسبابِ حُزنِي.. قَليلٌ كَأَفراحِ مَن حُزنُهُ الآخَرُونا مَلِيءٌ بِكُل »

أمل دنقل.. عادت الشوارع خالية

«يا قاتلي: إني صفحتُ عنك في اللَّحظةِ التي استرحتَ بعدَها منِّي استرحتُ منكْ لكنني… أوصيكَ ـ أن تشأْ شنقَ الجميع ـ أن ترحمَ الشجرْ لا تقطعِ الجُذوعَ ك »

أيام بيكيت الأخيرة تُلهب خيال مايليس بيسيير في "الزمن الثالث"

أصبح لجائزة غونكور الفرنسية الأدبية الرفيعة الآن أربعة فروع، فاز بها أربعة كتّاب وكاتبات: جائزة الرواية الأولى، فازت بها الصحافية الإذاعية مايليس بيسي »

العزلة الإيجابية مفتاح للأفكار العظيمة

قال أحدهم (الصمت أساس الحكمة)، والمقصود هنا العزلة الإيجابية أو الصمت المفضي للتأمل واستجلاب الأفكار، وهو من ضروريات الإلهام عند أكثرية الكُتاب، بل إن »

رواية "فاكهة للغربان".. رثاء "عدن" في زمن الخيبة

ارتكن أحمد زين في عمله الروائي إلى وحدة الرواية والتاريخ؛ إذ لا كتابة بلا مرجع خارجي متكئ عليه، وترجمها بمبدأ الإنسان المغترب الذي ينتظر ضوءًا لا يجيء »

لُغَتِي تُفَكِّرُ مَعِي

(1) فِي لُحْمَةِ كَيْنُوْنَتِنَا الْوَاحِدةِ الْمُلْتَحِمَةُ: لُغَتِي وَأَنَا، سَيَكُونُ لِحَقِيْقَةِ وُجُودِنَا الْمُتَوَاشِجِ أَنْ تُجَلِّي انْعكاسَ »

المتنبي مشخّصاً ‏علاج «بنات ‏الدهر»‏

> هرب من ‏‏«الحجر ‏الصحي» في ‏مصر وقُتل ‏‏«سليماً» على ‏مشارف بغداد قدم شاعر ‏العربية الكبير ‏أبو الطيب ‏المتنبي وصفات ‏علاجية لمصائب ‏الدهر المتعددة، »

المستشرق مايرهوف :نحن مدينون لابن سينا

بلغت بغداد ذروة مجدها العلمي، كمّاً ونوعاً، مع (بيت الحكمة) بمرصده الفلكي وبقاعات خاصة مزودة بالمصادر اللازمة لكل علم من العلوم وتقام فيها الندوات وال »
1